انطلقت صباح اليوم السبت الموافق 7 / أبريل 2017 م بقاعة افريقيا للمؤتمرات فعاليات مؤتمر قمة الشباب المسلم الذي تنظمه الجامعة بالتعاون مع المركز التركي الآسيوي للدراسات الاستراتيجية حيث شرف الجلسة الافتتاحية للمؤتمر البروفيسور عصام احمد البشير رئيس مجمع الفقه الإسلامي ـ ممثل رئاسة الجمهورية والأستاذ حسين مسار وزير الدولة بوزارة التعليم العالي بدولة تشاد والبروفيسور كمال محمد عبيد مدير الجامعة والدكتور سليمان صنصوي مدير المركز التركي الآسيوي للدراسات الاستراتيجية وجمع غفير من الطلاب والشباب والمهتمين وأساتذة الجامعة والوفود المشاركه في المؤتمر من تركيا وامريكيا وآسيا وأوربا.


في بداية الجلسة الافتتاحية تحدث البروفيسور محمد الفاتح اسماعيل رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر مشيراً الي ان الجنة العلمية اجتهدت في اختيار الاوراق التي تناقش قضايا الشباب المسلم ابرزها قضايا العولمة وأثر وسائل التواصل الإجتماعي ودور الشباب في الحراك الاجتماعي.

عقب ذلك تحدث الدكتور احمد الزين مدير المركز الاسلامي الافريقي مشيراً الي أن التنوع الكبير للمشاركين وإختلاطهم مع مجتمع الجامعة المتنوع يمثل أسمي أهداف المؤتمر وأضاف ان الإسلام يحميه الشباب ويحرسونه.


وفي كلمته في افتتاحية المؤتمر أشار الأستاذ سليمان صنصوي مدير المركز التركي الآسيوي للدراسات الاستراتيجية الي ان المؤتمر يعتبر من الاعمال الجانبية لقمة المؤتمر الإسلامي مؤكداً علي ضرورة تكوين شبكة عالمية وإتخاذ خطوات مشتركة تواكب التطورات الإسلامية العالمية.


من جانبه شدد الأستاذ محمد بوشار ممثل المشاركين علي ضرورو التعارف مضيفاً ان اغلب المشكلات الموجودة في العالم الاسلامي الآن نتيجة الي ان الدول الاسلامية باتت بمعزل عن غيرها.


اما البروفيسور كمال محمد عبيد مدير الجامعة فقد تقدم بالشكر للمشاركين في المؤتمر مؤكداً حرص الجامعة علي هذه الشراكات وعقد مثل هذه المؤتمرات مشيراً الي البرامج والملتقيات التي نظمتها الجامعة في الفترة الماضية تعزيزاً للحضارة الاسلامية وابرازاً لدور الحضارة الاسلامية في تطور الحضارة الانسانية في وقت اصبح أصابع الاتهام تمتد الي الإسلام زوراً وبهتاناً مضيفاً أن من ادوار المؤسسات العلمية تصحيح هذه المفاهيم واكد علي ان رسالة الجامعة هي اعداد الشباب للعودة الي مجتمعاتهم والمساهمة في نهضتها.


من جانبه أشاد الأستاذ حسين مسار وزير الدولة بوزارة التعليم العالي التشادية بدور جامعة افريقيا العالمية في نشر التعليم في افريقيا مشيراً الي انها أصبحت منارة للعلم في العالم الاسلامي وتمثل نموذجاً للوحدة الافريقية بتنوع طلابها وتخصصاتهم مشيراً الي أن افريقيا تحتاج للشباب المتخصصين في مرحلة نهضتها وقال أن مثل هذه المؤتمرات تساهم في بلورة الأفكار نحو صنع شباب قادرين علي قيادة النهضة في بلدانهم.


اما البروفيسور عصام احمد البشيررئيس مجمع الفقه الاسلامي ممثل رئاسة الجمهورية فقد قدم كلمة ضافية تناول من خلالها معاني الوسطية في الإسلام ودعا الي ان تكون هذه القمه من القمم الشبابية القادرة علي صنع التغيير مشيداً بدور تركيا وشبابها في التاريخ الإسلامي وأضاف ان الشباب هم حاضر الامة ومستقبلها وقال أن الحق لابد من قوة تحميه وهم الشباب متحدثاً ان اغلب مشكلات العالم الاسلامي سببها إختلاط المفاهيم لذلك مطلوب من الشباب الإجتهاد في تصحيح هذه المفاهيم مشدداً علي ضرورة مخاطبة العصر بلسانه وأخذ المفيد من العصر الحديث.

كل برامج المركز الإسلامي الإفريقي من ضمن إحتفالات الجامعة باليوبيل الذهبي